قبل و بعد الغربة

22 نوفمبر

سافر تجد عوضاً عمَّن تفارقهُ…. وَانْصِبْ فَإنَّ لَذِيذَ الْعَيْشِ فِي النَّصَبِ
(الإمام الشافعي)

كانت جدتي تزجرني كلما رأتني أقضي وقتي أمام الحاسب ظانة بأنني ألهو وألعب. وكانت دائما ما تنصحني بتعلم شيء مفيد في حياتي كالطبخ ، وكانت كثيرا ما تصفني بال “عويلة” -ومصطلح عويلة عند جدتي يطلق على الفتاة التي لا تعرف الطبخ-.أما انا فكنت دائما ما أخبرها بأن الطبخ علم يمكنني تعلمه لاحقا، وأن هناك ماهو أعظم من ذلك. ومادامت غرفتي نظيفة وأشيائي مرتبة فلا حاجة لي لتعلم الطبخ خاصة أن طبخ أمي من ألذ ما أكلت.

تزوجت وغادرت البلاد، وكانت من ضمن الهدايا التي أهديت إلي كتابً لل “عويلات” وشاعت تسميته بذلك لأن وصفاته شهية وسهلة الإعداد وغالبا ماتصلح للاتي لا يفقهن شيئا في الطبخ. فعندما وصلتُ الى بلاد الأمريكان، تعلمت من المسؤوليات مالم أتعلمه في بلدي. أنظف البيتي بنفسي، وأقوم بشراء المقاضي بنفسي، وأطبخ الطعام بنفسي، وأشد شعري بنفسي.

كانت البقالة او ” السوبر ماركت” من أحب الأماكن لدي، فأصبحت من أبغضها.فكنت أشتري الحلوى والمسلتزمات الشخصية، وأصبحت اشتري البيض والخضروات والمتطلبات المنزلية. و من أجل ذلك، اشتريت عربة صغيرة أذهب بها الى ” السوبر ماركت” واشتري مايلزم للبيت. وكان الطريق بين ” السوبر ماركت” والبيت يطول في الشتاء والضجر ويقصر مع ثرثرة الصديقات. حتى اكتشفت – وهذا الاكتشاف من أسعد الاكتشافات في حياتي ولا أبالغ- بأن هناك موقعا على الانترنت يمكنني من خلاله شراء مايلزم بدون الحاجة الى الخروج من البيت، ويتم تسليم أغراضي الى باب الشقة يدا بيد، فأعطي ال” بخشيش” لرجل التوصيل بكل رحابة صدر.

مع مرور الأيام، عرفت قيمة السائق والخادمة. وأنهما من مظاهر الترف في الحياة. عندما رجعت الى السعودية في إجازة، سُررت كثيرا بالراحة التي وجدتها: ملابسي تًغسل وتُكوى، حمامي نظيف، وطعام أمي اللذيذ.

توقفت جدتي عن سؤالها عن الطبيخ والنفيخ. وأصبحت تخبرني كلما رأتني: لا ترهقي نفسك يا ابنتي !

Advertisements

23 تعليق to “قبل و بعد الغربة”

  1. ساره 22 نوفمبر 2011 في 1:45 م #

    عجبني اسلوبك وطريقتك بالكتابه المختصر المفيد وما جسيت بثقل او ملل وان اقرأ
    استمري ! ^_^

  2. مشاعل الخريجي 22 نوفمبر 2011 في 4:10 م #

    جيتي عالجرح يا نجلاء.. في الغربة تنسي مسمى الدلع

  3. عمر 22 نوفمبر 2011 في 4:47 م #

    السلام عليكم
    مريت من هنا .. قضيت اغلب وقت مطالعتي للصفحة في تأمل الرسمة الجميلة جداً .. ولي عودهـ لقراءة المقالة ان شاء الله تعالى
    دعواتي لك بالتوفيق

  4. abrar aloufi 22 نوفمبر 2011 في 5:55 م #

    كانك تتكلمي عني بالضضضضضبط مع استثناء فقرة توصيل الطلبات للشقة لسا ماا وصلتها لكن ابشرك قريب جدا بادن الله
    نجلا يعطيكي الف عافية ياقمر

  5. Ranosh 22 نوفمبر 2011 في 7:22 م #

    الله يعينك ,, وان شاء الله يارب تتخرجي وتتوظفي في احسن واقدع وظيفة ,, ومايروح تعبك ع الفاضي ❤

  6. soso hala 22 نوفمبر 2011 في 9:37 م #

    أسلوب مميز وجميل لكن وجود السائق والخادمه في البيت ليس من امور الرفاهيه والترف بل من أساسيات الحياة وما تقدري بصراحه تستغني عنهم داخل حدود بلدنا الحبيبه لكن في أي مكان خارج حدود وطنا ممكن الله يهون عليكي الغربه وترجعي لبلدك وأهلك وكل الي يحبوكي بالسلامه

  7. Hanan O 23 نوفمبر 2011 في 12:11 ص #

    هههههههه كلمه “عويله” انا اعتبرها من التراث العائلي,اطلقت على كل فرد في العائله في مرحله عمريه معينه (الله يذكرك بالخير ياتيته ويطول عمرك يارب).
    اما بالنسبه لموضوعك ياعزيزتي فهذا الزواج وعمايله بس فعلا انا احمد الله واشكره ليل نهار على وجود العامله والسواق هما ثروه لاتقدر بثمن انا ممكن ازعل الدنيا كلها ولا ازعلهم وطلباتهم تجي قبل طلباتي الله لايحرمنا يارب …
    بس على فكره بالنسبه للسوبر ماركت والطبيخ وبعض الاعمال المنزليه هذي وراكي وراكي في امريكا ولا السعوديه ولا انشالله في القمر (Marriage is no picnic)

  8. Omaima 24 نوفمبر 2011 في 6:32 ص #

    سلام:)
    راااااائعه يانانا ماشاءالله.. عجبتني و زي مايقولوا “الغربة كربة” بس صدقيني أحلى مافيها إنك بتعتمدي على نفسك، وحتى لو رجعتي للدلال ، حتشتاقي لهذي الأيام ،، لأن لتعبها حلاوة..

    الله يرجعك بالسلامة..وتعيشي مدللة و مرتاحة العمر كله يارب<3

  9. T-Ala'a 26 نوفمبر 2011 في 6:16 م #

    ههههههههههه فعلاً استوعبنا اننا كنا ” مدلعين ” نرجع بالسلامه يارب ..

    نانا انتظر القادم… بشغف 🙂

  10. layal 4 ديسمبر 2011 في 4:35 م #

    موضوع جدا رائع، وينطبق على كثير من المبتعثات… فكرة الرسم على أساس الموضوع جميله جدا .في العنوان و الرسمة تمهيد للمحتوى.

  11. Nouf 9 ديسمبر 2011 في 5:24 ص #

    Fabulous ya Najlaa
    plz tell me what’s this link that deliver u the groceries ?? :d

    teslm eedek ,, keep up

    • sanfoorah 9 ديسمبر 2011 في 9:06 ص #

      هذا هو الموقع، وادعي لي ههههه

  12. عبدالله الاحمدي 10 ديسمبر 2011 في 9:55 م #

    كويس عقبال ما تتعلمين السواقة وحقوقك كإنسان والواجبات اللي عليك كمواطنة
    وأهنئك على المدونة،وصلت لها عن طريق العربية
    https://twitter.com/#!/alahmadi_a

  13. نائف فلمبان 10 ديسمبر 2011 في 11:56 م #

    اذا على مقاضي البيت والسوبر ماركت فهذي من ابسط امور البيت
    ايش رأيك في كي الملابس؟
    غسيل الصحون من غير غسالة صحون؟
    كنيس الارضيات

    لكن هذي الحياةةتعاون و تكاتف

  14. njood 10 يناير 2012 في 5:11 م #

    موضوع رائع ..حبيته وحبيتك انت كمان 🙂
    من اصعب الاشياء بالغربه ..
    فقدان الاهل 😦 واكلات الام اللذيذه اللي لو رحتي لاحسن مطعم
    ماحتجي بلذه اكلات الام 3>
    وانا عني البقاله الى لحين اروح لها عشان اشتري اكل مفيد وطلبات ناقصتني ..لكن نص اغراضي
    تكون بطاطسات وحلويات <<يعني خرابيط اشياء مومفيده ..افطر على قهوة ..اتغداعلى ليز حار وببسي .. واتعشى على شابورة وشاهي ..
    عندي بس سؤال ..بالرسمه اللي فوق ..اش الشي لاحمر المدور..حبيته ..حتى انه يذاكر معاكي ويساعدك 🙂 ابي واحد زيه !!

    • sanfoorah 10 يناير 2012 في 5:25 م #

      لكل مسرحية لها مهرج، وبما إنه كاريكاتيراتي مسرحية مصغرة، فهذه الشخصية المكورة هي المهرج.
      شكرا لك على مرورك ووقتك أختي الكريمة 🙂

  15. cherrymoi 11 يناير 2012 في 2:31 م #

    كلامك في الصميم. وكثير نعم لاتعد ولاتحصى أحنا في غفلة عنها.
    ودائماً نبدع في التعبير عن ما ينقصنا اما الاشياء التي نملكهـا لا نستطيع أن نصف
    حتي جـزء منها.

  16. shahd k 14 يناير 2012 في 1:45 م #

    يزنن الرسم و خصوصا المخلوق اللي بيمشي وراكي ههههههههه
    هوا تعب وغلب.. بس كمان إحساس جميل جدا أن تكوني مسؤوله وتتحملي المسؤوليه 🙂

  17. Nona 21 يناير 2012 في 5:55 ص #

    ههههه جميل إسلوبك جداً :”) ، ! حبيت الموضوع *-*
    * حبيت أنبهك بخصوص الرسم، محرم رسم الأرواح ،
    ممكن ترسمين بدون ملامح.. موفقة عزيزتي 🙂

  18. إياس =') ! (@EyassQ) 2 فبراير 2012 في 10:02 ص #

    ههههه سبحان مغيّر الأحوال !

    صار معي نفسي الشي تقريبا .. أيام الثانوي .. كان الوالد يدفعني دفع عشان أخلّص بعض أشغالي ( وإن كان بعضها من اختصاصه أو يتطلّب حضوره الشخصي ) .. لكن من باب أنه يحثّني على الاعتماد على نفسي

    لكن بعد البعثة .. صرت إذا رجعت بإجازة يتغيّر الموضوع .. صرت أنا فعلا أبادر بدال ما هو يحثّني .. وهو أيضا صار يبادر ويسأل إذا ناقصني شي .. فـ ارتحنا جميعا =)

  19. mysoul10 2 فبراير 2012 في 2:39 م #

    -__- ” عويلة” ماما تستخدمها في أي عمل ” نعجز” أو ” نتكاسل” عن تنفيذه
    الله يعطيكي العافية وو يوفقك 🙂

  20. Careless 2 أبريل 2012 في 12:43 ص #

    جميل اختزالك للقصه وإيصال المضمون وأتفق مع جدتك بأنك عويله 

  21. أبو عمر 27 أبريل 2012 في 6:19 ص #

    أسلوبك جميل جدا

    حقا لانقدر قيمة الأشياء حتى نفقدها

من فضلك, اترك ردا :)

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: