غض البصر الأمريكي

22 ديسمبر

وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَك بِهِ عِلْم
{ لَا تَقْفُ } أي “لَا تَتَّبِع مَا لَا تَعْلَم ، وَلَا يَعْنِيك”


في هذه التدوينة لن أتحدث عن غض البصر بمعناه السائد عن العورات، فمن المعروف أن أمريكا من أكثر الشعوب المنتجة للمواد الإباحية في العالم. غض البصر في هذه التدوينة يعني كف إطلاق النظر عن ما لا يعنيه من عامة الناس. فمن المُلاحظ هنا أن العامة مشغولون بأنفسهم، لا يهمهم ماذا ترتدي، ماذا يعلو وجهك من انفعالات، أو ما الذي تفعله من عادات و عجائب طالما أن الأمر لا يعنيهم ولا يضرهم، وليس معك طفل. حتى في الأماكن المزدحمة بالناس كالمترو، نجد أن كل الأشخاص مشغولون بأنفسهم أو يتظاهرون بذلك حتى لا تلتقي نظراتهم بنظرات غيرهم، وهذا ما يطلق عليه أحد الأشخاص هنا ب”وجه المترو”.

إحدى الصديقات كانت تزعم بأننا نستطيع تمييز العرب أو السعوديين على وجه الخصوص، بالإضافة إلى السحنة الأسبانية، من طريقة التفاتهم للعامة. ومن المُلاحظ بأن طاولات المطاعم هنا قد تتقارب تقارباً شديداً لكن الجميع يحافظ على مساحته الخاصة دون أن يتدخل بنظرة إلى ما يدور داخل مساحات الآخرين.

في إحدى تدويناتها، كتبت (بلو عباية |العباءة الزرقاء) وهي سيدة فنلندية متزوجة من رجل سعودي وتعيش في الرياض، تدوينة بعنوان “رسالة إلى السعوديات: رجاءً اتركن زوجي وشأنه” ذكرت فيها “توقفن عن التحديق بزوجي.. الشعوب المتحضرة لا تحدق بالغرباء، إنهم لا يتهامسون في وجود غريب أو يشيرون إليه ثم يقهقهون! اغضضن من أبصاركن!” ارتداءكن للنقاب لا يسمح لكن بإطالة النظر للناس وتجاهل آية غض البصر!”
وكتب رجل إنجليزي في مدونته (إنجليزي في السعودية) تدوينة بعنوان (أنا لست قطعة لحم) ذكر فيها “ النساء هنا يغمزن لي بنظراتهن، أنا لا أمزح حتى زوجتي رأت ذلك، يحدقن بي من خلف أنقبتهن” ثم قال “ ربما كان السبب في معاناتهن هو هذا الغطاء، حتى الرجال يعانون أيضاً… في الليلة الماضية ارتدت زوجتي عباءة كعادتها ولكنها نست أن ترتدي بنطالاً طويلاً، وقد فوجئت بأن هناك رَجُلين ينظران إلى كاحلي قدميها! إلى الكاحلين!”
حتى ذوو الإحتياجات الخاصة لم يسلموا من نظرات الناس، إحدى صديقاتي أخبرتني أنها عندما ذهبت في رحلة لإحدى الدول الأوروبية بصحبة طفلها من ذوي الإحتياجات الخاصة ولأول مرة، تفاجئت بأن الناس مشغولون بأنفسهم ولا يحدقون بطفلها أو يوقفونها ليسألوها عن حاله!

ولكن لم لا نغض من أبصارنا ونحن شعب متدين كما يدعي ويحفظ جيداً آية غض البصر؟
من السائد أن الشخص لا يطيل النظر إلى أحد ما إلا إذا كان الناظر إليه شخص غريب (كأن يرتدي لباساً غريباً عن من حوله)، أو شخص معجب به، أو أن الشخص الذي يحدق بالآخرين في ملكوت آخر بسبب أحلامه أو أحزانه فجالت نظراته في الناس دون أن يقصد.

وبناءاً على السبب الأول، قد نقول أن صاحبة العباءة الزرقاء والرجل الإنجليزي يُعتبران شخصان غريبان عن المجتمع السعودي بملامحهما الأجنبية، ولذلك يحدق الجميع بهما. ولكن شعبنا الجميل ينظر إلى الأجنبي وإلى غير الأجنبي، فهذا السبب يصبح غير مُقنع. إذن، قد يكون سبب التحديق هو الإعجاب والحب، ولكني أشك في أن السعوديين معجبون ببعضهم لدرجة تفرسهم في ملامح بعضهم البعض. ماذا لو كان الشخص المتفرس في وجوه الآخرين غارقٌ في تفكيره؟ لا أعتقد ذلك طالما أنه يتذكر التفاصيل وأحلى التفاصيل 🙂

إذاً ما الداعي لكل هذا الإلتفات؟ أعتقد بأن سبب التحديق في الآخرين هو الإختلاف في تحديد إطار الحرية الشخصية، كأن يعتقد الشخص بأن ليس للآخرين حرية التصرف فيما يفعلونه في العلن دون تدخل منه، فما يُفعل في العلانية يجب أن يقع تحت تحكيم الآخرين ثم يحصل على رضاهم وإلا فسوف يكون التدخل بال”نصيحة” إذا ما كان الفعل مخالفاً للإعتقاد والعادة. ولذلك كان لكلام الناس أهمية كبرى، فالجميع مُراقب من الآخرين، الجميع لديه الفضول ليعرف ماذا يفعل الآخرون، والكثير لديه القابلية للتدخل إن لزم الأمر بنصيحة أو بإطالة النظر، حتى أصبح التحديق في الآخرين عادة.

قد أكون مخطئة في تقديري، لكن ماذا عن رأيكم؟

Advertisements

14 تعليق to “غض البصر الأمريكي”

  1. csbosss 22 ديسمبر 2014 في 1:55 م #

    اختي سنفورة المسنفرة,

    كلامك رووووعه ولا يعلى عليه, بس كنت انتظر اخر باراقراف او فقرة اللي ذكرتي فيها انو السبب اللقافه هي الرغبه في النصيحه والحكم على الأشخاص.. بس انا اقولك شيء مو بس السعوديين يقزقزون او يسترقون النظر في من هي ودب , حتى الأمريكان توجد هذي النظرات, ربما اتفق معكي في حجم ونسبه وطوول النظر والتحديق, ولكن جميعهم ينظروون طالما وجد مايشد النظر من جمال أمرأه مثلا , ولكن ليكون وضعنا احاديا ولا يضع الاجانب في كفة المثاليه وهم غير ذلك

    اذكر اول يوم وصلت الى واشنطن للملحقيه, ودخلت احد المجمعات القريبة لاستخرج شريحة جوال , وجدت صاحب المحل ويبدو انه طالب يشتغل في الصيف تركني وانا اتحدث مع مباشرة وبدأ بالتحليق في امراه امريكية كانت تلبس القصير المعقول حتى! وقالي: المفروض ان تضع شيئا على نفسها؟؟؟!
    انا صعقت, امريكا وامريكا واخر شيء هذا في وجهي يتركني ويلتفت ليحدق فيها لفترة ثم يرجع ويقول يجب ان تضع شيئا

    فكان موقف غريب , وموقف ثاني حصل لزوجتي بالقاء كلمات العفوية ولكن اعلم انها ليست كذلك من قبل بعض المارة بالرغم من لبسها المحتشم وبدون نقاب طبعا ولكن بلباس محتشم , ومع ذلك جاءها بعض الكلمات

    المقصد هناك اخطاء عندنا اسبابها مثل ماذكرتي, ولكن حتى هم ليسوا مثاليين !

    غير كذا , انا معجب جدا بطرحك واسلوبك الرائع

  2. Ibrahim 22 ديسمبر 2014 في 6:37 م #

    تدوينة جميلة
    تكررت جملة “لا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم زهرة الحياة الدنيا” في القرآن الكريم مرتين.
    أعتقد أنها في قاعدة دقيقة لما تفضلت به.

  3. هناء 22 ديسمبر 2014 في 11:23 م #

    مقال رائع يا نجلاء .
    برأيي أن هذا التحديق راجع إلى عدم الالتزام بآيات غض البصر فيما يتعلق بنظر كلا الجنسين لبعضهما البعض ولحديث (من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه) وبسبب اللقافة العربية المشهورة والتي يعتبرها البعض من محاسن العرب . حسنا قد تكون من المحاسن لو كان فيها مساعدة للغير أو تفريج هم ، أما اللقافة اللا سببية فهي مدعاة للهم في الحقيقة .
    نحتاج كثيرا للتأدب بالأدب الاسلامي الرفيع والذي لا يعرفه الكثيرون للأسف ..
    تدوينة موفقة ..

  4. . 23 ديسمبر 2014 في 12:27 ص #

    لكل موقف سببه.نصيحة .اعجاب .حب .عادة .لقافه .فضاوه .التوجس خيفة (فخرج منها خائفا يترقب). (يابني لا تدخلوا من باب واحد وادخلو من أبواب متفرقة ) بهذي اللآية نظلم الفراعنة ونوسمهم بعدم غض الطرف. لضحك على الناس_ خاص بسيئي الأخلاق_وعلى ملامحهم ،لا يمكن إختزاله في مراقبة الآخرين لكي لا يخرجوا عن ثقافتهم وعاداتهم ،هكذا نجعل أكثر المجتمع ناقد وفي الواقع لكل وجهه هو موليها .العجيب لو تمثال حيوان يحدق فيك ستشعرين بعدم الحرية ،وهناك قصة زليخة مع يوسف عليه السلام لما …حاشا ليوسف أن يفعل وقد برأه القرآن،لكن على حسب المصادر الإسرائيلية ،كان هناك تمثال ينظر إليهما فغطته زليخا بغطاء !.نظرات الناس تقيد حريتك.

  5. amal 23 ديسمبر 2014 في 12:47 ص #

    من تجربتي البسيطه في السفر البحلقه في السعوديه مقارنة ببرا عاديه هناك يبحلقون لاني لبسي وشكلي غير عنهم اما هنا لانه اذا ماهو مشغول بجواله بينشغل بالنظر لغيره والتعليق على تصرفات الماره

  6. شذى 23 ديسمبر 2014 في 1:47 ص #

    نعم الأذى من المنقبات شهدته بنفسي كأمرأة متحجبه في مدينة جدة! غالباً مايؤذيني هذا الفعل واتجاهل بإمتعاض! النقاب اصبح من الأدوات المبررة للأفعال التجاريه للأسف من النظرات الى غيرها..

  7. mortada imam 23 ديسمبر 2014 في 3:00 ص #

    لقد وضعتي الملح على الجرح.. لك التحية والتقدير.

  8. saramezher 23 ديسمبر 2014 في 9:30 ص #

    تدوينة جميلة جداً
    شكراً لانك اختصرتي علي الكلام المطول لإقناع بعض الناس بفعلهم الغير مبرر

  9. Aboorah 23 ديسمبر 2014 في 9:12 م #

    كلام جميل وصحيح ١٠٠٪

    • laainis2 24 ديسمبر 2014 في 6:56 م #

      نظرات الناس باختصار أمر مزعج جدا
      سواءا في السعودية أو خارجها
      تدوينة موفقة

  10. nawelwing2 31 ديسمبر 2014 في 3:27 ص #

    السلام عليكم

    أشاطر ما ذكرته في النقطة الأخيرة، وزيادة على ذلك أعتقد أن هؤلاء المحدقين لو
    كانوا منشغلين بأهداف تملأ حياتهم وتعطيهم نفسا روحيا… فلن ينصرفوا عنها
    لتضييع وقتهم في التحديق بالآخرين وإطلاق الأحكام عليهم!
    ما يفعله الفراغ أمر رهيب!

    (علقت على موضوعك الذي أعجبني هنا لأن تعليقي في المدونة لم يفلح)

  11. naseem939 25 يناير 2015 في 2:56 م #

    جميل جدا حسابك كل التوفيق

  12. نوف 24 مارس 2015 في 2:20 ص #

    انا من راي انه كل مجتمع له عاداته و تقاليده صح ديينا يحث على خض البصر و محد يلتزم و نحن شوي فضوليين نحب نرمس عن الناس و نحش فيهم و يمكن هالشيء عادة عندنا و عادة شيئة و كيد في امريكا عندهم عادات ايضا سية بس لانه هالشيء يعني محد برغب فيه و شفاته عند الامريكان موجود(ما يراقبون) عندهم قلنا ما شاء الله عليكم. نحن العرب دايما نكبر خشم الامريكان و ننتقص في نفسنا ترا حالنا من حالهم بس هم مطورين شوي علميا في النهاية كل مجتمع له اعرافه و عاداته و طبايعه و للاسف في المجتمع العربي هاذي هي طبايعنا

Trackbacks/Pingbacks

  1. غض البصر الأمريكي | من بيتي اليكم - 26 ديسمبر 2014

    […] غض البصر الأمريكي. […]

من فضلك, اترك ردا :)

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: